السلطة المحلية بمديرية حريضة تعقد لقاء بمكتب الصحة والسكان بالمديرية
حريضة/ موقع مديرية حريضة/خاص
الاثنين 11/مايو/2020م
news_20200511_03.jpg
عقد ظهر يوم الاحد 10/5/2020 الموافق السابع عشر من رمضان بمكتب الصحة العامة والسكان بمديرية حريضة اجتماعا للجنة الطوارىء بالمديرية برئاسة رئيس اللجنة مدير عام المديرية الأستاذ بندر محمد باعشر وبقية قوام اللجنة والهيئة الادارية بالمجلس المحلي بالمديرية بالإضافة إلى فريق استجابة بمديرية حريضة .

بداء التحدث مدير عام المديرية رئيس لجنة الطوارىء بالمديرية مرحبا بالجميع ومستعرضا جملة من الموضوعات التي تم اتخاذها خلال الفترة الماضية شاكرا جهود مكتب الصحة والسكان بالمديرية الهادفة إلى تجنب المديرية ويلات الأمراض والاوبئة عموما وفي ذات السياق تكامل السلطة وبقية القطاعات ذات العلاقة والمجتمع بكافة مؤسساته وشرائحة الاجتماعية والشخصيات الاجتماعية على امتداد قرى وتجمعات المديرية. ومعبرا عن شكره لوكيل المحافظة لشؤون مديريات الوادي والصحراء وشركة كالفالي والادارة العامة للصحة بالوادي على دعمهما للمديرية وخاصة للدعم الأخير المقدم لمكتب الصحة والمتمثل في بعض تجهيزات الطوارىء ذات الاهمية .
واكد مدير عام المديرية رئيس لجنة الطوارىء على أهمية تنفيذ قرارات وتوجيهات المحافظ ووكيله لشؤون مديريات الوادي والصحراء والخاصة بالحظر وكذا تجنب التجمعات سواء بالصلاة في المساجد أو بقية المناسبات الاجتماعية الأخرى للوقاية من انتشار جائحة كورونا .
بعد ذلك اتاح المدير العام الفرصة للمجتمعين بابداء ارائهم ومقترحاتهم المتعلقة بتجنب انتشار الأمراض والاوبئة عامة وجائحة كورونا بشكل خاص . حيث أوضح رئيس لجنة التخطيط والتنمية والمالية بالمجلس المحلي بالمديرية الأستاذ حسن عبدالله الهندي بضرورة الجدية في اجراءات الوقاية خاصة بعد ان وقع الفأس في الرأس حسب تعبيره أي وجود حالات مؤكدة داخل المحافظة ومشتبهة حيث تزداد بشكل ملحوظ وطلب من الجميع العمل تحت سقف واحد لتجنب المرض وتقليل مضاعفاته لو قدر الله وكبح انتشاره .
واشار الأخ عبدالله صالح بن قديم رئيس لجنة الخدمات بالمجلس المحلي بالمديرية بوجود بعض الحالات المعارضة فيما يخص اغلاق المساجد والصلاة بها بسبب جهلهم وعدم ادراكهم بخطورة التجمعات في ظل الظروف الراهنة وطلب  متابعة ذلك بحكمة وتوعية وارشاد لمثل هذه الأصناف من الناس حتى لايؤثروا على المجتمع .
من جانبه  مدير مكتب الصحة والسكان بالمديرية الأخ عبدالله احمد بن هاشم سكرتير ومقرر لجنة الطوارىء بالمديرية رحب بالجميع واطلعهم على الوضع الوبائي لجائحة كورونا والجهود التي يبذلها مكتب الصحة والسكان بالمديرية لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين بشقيها الوقائي والعلاجي وكذا جهود فريق استجابة ومتابعاته للوضع الوبائي حيث تم خلال الأسبوع الماضي اكتشاف حالة حمى ضنك وتم تشخيصها والحمد لله كانت وافدة من الساحل حيث قام فريق استجابة بالتقصي بقيادة مسؤول الترصد الوبائي بالمديرية الأخ فؤاد بازهير وبقية زملاؤه .
مستطردا بأن امكانيات الصحة محدودة واحضرت كثير من التجهيزات والمواد الخاصة بوقاية الكادر الصحي والمجتمع سواء من كمامات أو معقمات ومطهرات وقفازات لتغطية الايدي وغيرها من المواد ويتم استغلالها الاستغلال الامثل للكادر مقدم الخدمة .
كما اشاد بالدعم المقدم مؤخرا من وكيل المحافظة لشؤون مديريات الوادي والصحراء و شركة كالفالي  والادارة العامة للصحة بالوادي والذي سيساهم في تجنب المضاعفات لكثير من الحالات المرضية المختلفة المترددة على مستشفى حريضة ومطالبا بتعزيز سلوك المجتمع نحو التعامل الصحي مع الأمراض بشكل عام وكورونا بشكل خاص من خلال التطبيق للاجراءات المفيدة وتجنب العادات والتقاليد التي تزيد من انتشار المرض ومضاعفاته الخطيرة سواء على الفرد  أو الاسرة والمجتمع .
واشاد مدير مكتب الأوقاف والارشاد بالمديرية الأخ أحمد حسين العطاس بالخطوات التي قام بها المكتب سواء فيما مضى وكذا الحالية والمتمثل في توجيه ائمة المساجد بتنفيذ توجيهات السلطة المحلية بالمديرية والمبنية على قرارات المحافظ والوكيل واشاد بأن البعض ألتزم والبعض الآخر بحاجة إلى متابعة الجهات الامنية وتعاون الشخصيات الاجتماعية والمؤثرين في المجتمع .
أما مدير مكتب الاشغال العامة والطرق الأخ سعيد عوض كشميم أوضح بانه كانت تجارب ناجحة مع الصحة بالمديرية في التغلب على بعض المنغصات المجتمعية جراء انتشار الحشرات ومسببات الأمراض الاخرى من خلال المكافحة بالوسائل المتاحة وانه يبذل جهودا شخصية واجتماعية للمساهمة والنهوض بوضع المديرية رغم ضعف دعم الادارة العامة وانه مستعد لبذل المزيد في سبيل تجنب قرى وتجمعات المديرية ويلات الأمراض .
حيث افاد بأن البعوض هذه الأيام مزعج ومؤلم على كل فئات المجتمع مواليد وأطفال وبالغين ويتحتم علينا جميعا مكافحته ونحن بمكتب الاشغال مستعدين لانجاح أي أنشطة للمكافحة في سبيل ذلك .
بينما نائب مدير أمن المديرية محمد سعيد باخبيرة أوضح بأن امكانيات الامن محدودة جدا ونطلب من الجميع التعاون معنا ودعمنا سواء سلطة محلية أو قطاعات ذات العلاقة .
حضر الاجتماع مدير مستشفى حريضة الأخ علي بخيت بن منيف .
فيما اختتم مدير عام المديرية رئيس لجنة الطوارىء الاجتماع بأن الامكانيات والموارد محدودة وفي ذات السياق يتطلب منا الواجب الوطني والديني والاخلاقي التعاون والتكامل لتقديم مايمكن تقديمه للمجتمع في سبيل العيش بحياة آمنة مستقرة
ووجه رئيس لجنة التخطيط والتنمية والمالية بالمجلس المحلي بالمديرية ومدير مكتب الصحة العامة والسكان بالمديرية وكذا مدير مكتب الاشغال العامة والطرق بالمديرية بالجلوس لتخطيط وتنفيذ حملة عاجلة لمكافحة البعوض المنتشر جراء هطول الأمطار مؤخرا على شعاب واودية المديرية والمديات المجاورة والذي نتج عنه بعض السيول .
كذلك خرج الاجتماع بأن اللجنة في حالة انعقاد دائم .
ووجه الشكر لجميع الحضور واثنى على جهود مكتب الصحة والسكان بالمديرية عامة وجهود فريق استجابة بشكل خاص وسأل الله العظيم أن يجنب بلادنا عامة ومديريتنا خاصة الأمراض والاوبئة وكل ماينغص حياة المجتمع .


انتقال سريع: